مفكرة السجون

  • سجن صرفند سجن التعذيب الأفظع .. ومعتقل المفقودين ..

    اقتياد المعتقلين إلى سجن المسكوبية
     
    يقع في مدينة القدس، في القسم الشمالي، ضمن ما يسمى المعسكر الروحي أو ساحة الروس، أقيم في عهد سلطات الانتداب البريطاني وكان يعرف بالسجن المركزي ..
    مخصص للتوقيف والاعتقال يطلق على هذا السجن الذي يستعمل في الغالب للتحقيق "اسم المسلخ" صممت الزنازين في السجن بطول متريعدّ هذا المركز، معتقلاً للتحقيق، ومكاناً لممارسة أنواع مختلفة من التعذيب والإرهاب بحق المعتقلين الفلسطينيين، ويتألف من بناية كانت تستخدم في عهد الانتداب البريطاني - وتقسم إلى قسمين : القسم الأول - الزنازين وتشرف عليها المخابرات - وهي مخصصة للتعذيب - ومساحتها لا تتجاوز المتر المربع الواحد، بحيث لا يتمكن المعتقل من النوم، القسم الآخر - مجموعة من الغرف، وهي أشبه بالزنازين أيضاً، والسجن حالياً حول سجن عسكري يحظر على المؤسسات والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان زيارته وبذلك فإن المعلومات المتوفرة  عن هذا المعسكر هي قليلة وقليلة جداً .
    والمعتقل يجلب إلى هذا المعسكر ويكون معصوب العينين وكذلك لدى خروجه منه ،إلاّ أن إفادات المعتقلين الذي أحضروا إلى هذا المعتقل تفيد بأنهم  يستطيعون التعرّف على مساحة الزنازين والمعاملة السيئة التي يلاقونها وأدوات التعذيب التي لا يمكن للعقل البشري تصورها . إذ أنها باستمرار تخضع لما جد وابتكر من هذا الفن ،  من هنافإن جميع الذين تم إدخالهم إلى هذا المعسكرهم من المعتقلين الذي يعدون بالنسبة لدولة الاحتلال من الذين يشكلون خطرا كبيرا ، ويعتقد بأن عدداً من المعتقلين المفقودين هم رهن الاعتقال في هذا المعسكر .ونصف المتر، وعرض (80) سم وارتفاع (4) م والنور الكهربائي ساطع طوال اليوم، كما أن هناك غرفاً أخرى للتعذيب والتوقيف الإداري وغرفة معدّة لإجراء الفحوصات الطبية إضافة إلى الغرف التي تستعمل منامة للمعتقلين .

عدد المشاهدات : ( 1019 )


التعليقات

إضافة تعليق

الاسم  
البريد الالكتروني    
التعليق  

أسرانا

جريدة الكترونية دورية مستقلة ، تُعنى بشؤون الأسرى وإبداعاتهم ، صدر عددها الأول من لندن في يوم الأسير الفلسطيني 17-4-2012

بحث

للتواصل معنا

  • LinkedIn
  • يوتيوب
  • تويتر
  • فيسبوك